Do we have to wash purchased items before using them?

barbecue

Question:

We bought a barbecue, am I required to wash it before use or is it considered to be pure?

Answer:

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh

Items can either be brand new or second hand.

Brand new commodities including household appliances, electronic appliances, crockery and cutlery will all be deemed pure by default so long as there is no shar`ī evidence proving it to be impure nor any signs of impurity on it.

Second hand and used electronic appliances and general household items are also regarded pure by default so long as there is no shar`ī evidence proving it to be impure nor any signs of impurity on it. 

Second hand and used crockery and cutlery from non-Muslims are also regarded pure by default so long as there is no shar`ī evidence proving it to be impure nor any signs of impurity on it.  However, it is somewhat disliked to utilise such items without washing them.[1]  

And Allah Ta’ālā Alone Knows Best

Mufti Faraz Adam al-Mahmudi,
www.darulfiqh.com

 Concurred by,
Mufti Faisal bin Abdul Hameed al-Mahmudi,
Fatwa.ca

 


[1]  قال محمد رحمه الله: ويكره الأكل والشرب في أواني المشركين قبل الغسل؛ لأن الغالب والظاهر من حال أوانيهم النجاسة، فإنهم يستحلون الخمر والميتة ويشربون ذلك، ويأكلون من قصاعهم وأوانيهم، فكره الأكل والشرب فيها قبل الغسل اعتباراً للظاهر، كما كره التوضؤ بسؤر الدجاجة؛ لأنها لا تتوقى من النجاسات في الغالب، والظاهر مع هذا لو أكل أو شرب فيها قبل الغسل جاز، ولا يكون آكلاً ولا شارباً حراماً؛ لأن الطهارة في الأشياء أصل والنجاسة عارض، فيجري على الأصل حتى يعلم حدوث العارض، وما يقول بأن الظاهر هو النجاسة، قلنا: نعم، ولكن الطهارة كانت ثابتة، واليقين لا يزال إلا بيقين مثله؛ ألا ترى أنه لو أصاب عضو إنسان أو ثوبه سؤر الدجاجة، أو الماء الذي أدخل فيه يده، وصلى مع ذلك جازت صلاته، وطريقه ما قلنا: أن الأصل في الأشياء الطهارة، وقد تيقنا بالطهارة وشككنا في النجاسة فلا تثبت النجاسة بالشك، وهذا إذا لم يعلم بنجاسة الأواني.

فأما إذا علم فإنه لا يجوز أن يشرب ويأكل منها قبل الغسل، ولو شرب أو أكل كان شارباً وآكلاً حراماً، وهو نظير سؤر الدجاجة إذا علم أنه كان على منقارها نجاسة، فإنه لا يجوز التوضؤ به.. (المحيط البرهاني ج 8 ص 69 إدارة القرآن)

قوله: الأصليّة؛ أشارَ به إلى أنَّ الأصلَ في الأشياءِ الطهارة، فلا يعدلُ عنه، ولا يحكم بخلافه ما لم يدلّ دليل عليه (عمدة الرعاية بتحشية شرح الوقاية ج 1 ص 355)

فتاوى حقانية ج 5 ص 325

About the author:

. Follow him on Twitter / Facebook.