Is it permissible to shower with one’s spouse?

Question:

Is it allowed to take a shower with your wife. What part of the body of your wife is allowed to be seen?

 Answer:

 In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

 As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

In principle, it is permissible to shower with one’s spouse and to see the body of your spouse.  However, the Fuqahā’ (jurists) state that it is better to maintain modesty.[1]

 

And Allah Ta’āla Knows Best

 

Mawlana Faraz ibn Adam
Student Darul Iftaa
Leicester, United Kingdom

 

Checked and Approved by,
Mufti Ebrahim Desai.

 

 


[1]  أَمَّا النَّظَرُ إلَى زَوْجَتِهِ وَمَمْلُوكَتِهِ فَهُوَ حَلَالٌ مِنْ قَرْنِهَا إلَى قَدَمِهَا عَنْ شَهْوَةٍ وَغَيْرِ شَهْوَةٍ وَهَذَا ظَاهِرٌ إلَّا أَنَّ الْأَوْلَى أَنْ لَا يَنْظُرَ كُلُّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا إلَى عَوْرَةِ صَاحِبِهِ، كَذَا فِي الذَّخِيرَةِ. (الفتاوى الهندية ج 5 ص 327 دار الفكر)

أما نظر الرجل إلى زوجته ومملوكته: فهو حلال من فرقها إلى قدمها، عن شهوة وبغير شهوة، وهذا ظاهر؛ إلا أن الأولى أن لا ينظر كل واحد منهما إلى عورة صاحبه، قالت عائشة رضي الله عنها: ما رأيت من رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولا رأى مني مع طول صحبتي إياه، وقال عليه السلام: «إذا أتى أحدكم أهله فليستتر ما استطاع، ولا يتجردان تجرد البعير» ، وكان ابن عمر رضي الله عنهما يقول: الأولى أن ينظر الرجل إلى فرج امرأته وقت الوقاع ليكون أبلغ في تحصيل معنى اللذة، وعن أبي يوسف في «الأمالي» قال: سألت أبا حنيفة رضي الله عنه عن الرجل يمس فرج امرأته، أو تمس هي فرجه ليتحرك عليها؛ هل ترى بذلك بأساً؟ قال: أرجو أن يعظم الأجر. (المحيط البرهاني ج 9 ص 26 إدارة القرآن)

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>