What are the differences between the Ash’aris and Maturidis?

Question:

As salamu alaykum,

Can you explain in full article the 12 differences between the Ash`aris & Maturidis in matters of doctrine, I want to choose one of them.

Jazak Allah Khayran

Answer:

 

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

 

As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

 There are 12 differences between the Māturīdi and Ash῾arī schools of Aqīdah.

1)    Takwīn (bringing into being): Difference in creating:

According to the Maturīdīs, Takwīn is from the eternal attributes (azalī) of Allah Ta’ālā.

According to the Ash’arīs, Takwīn is not an eternal attribute (azalī) of Allah Ta’ālā.  It is originated (hādith).[1]

2)    Speech (Kalām):

According to the Maturīdīs, the speech of Allah Ta’ālā cannot be heard.

According to the Ash’arīs, the speech of Allah Ta’ālā can be heard.[2]

3)    Difference in Allah being ascribed with hikmah:

According to the Maturīdīs, Allah Ta’ālā is described with hikmah- regardless whether hikmah refers to ‘knowledge and wisdom’ or ‘perfection in creating’.

According to the Ash’arīs, if hikmah refers to ‘knowledge and wisdom’ then it is an eternal attribute.  If hikmah refers to ‘perfection in creating’ then it is eventual; it occurs when Allah Ta’ālā creates.  Therefore, hikmah cannot be attributed unto Allah Ta’ālā.[3]

4)    Difference in the happiness (ridhā’) of Allah being connected to everything:

According to the Maturīdīs, Allah wills obedience and disobedience for all beings, however; obedience transpires by Allah’s will, decree, predestination, happiness, love and command.  Disobedience transpires by Allah’s will, decree and predestination but not by His happiness (ridhā’), love and command.

According to the Ash’arīs, the happiness (ridhā’) and love of Allah are connected to everything.[4]

5)    Difference in the how much a person can be legally ordered (taklīf) with:

According to the Maturīdīs, a person cannot be legally ordered with more than his capacity.  However, being burdened with that which cannot be borne is permissible.

According to the Ash’arīs, a person can be legally ordered with more than his capacity and can be burdened with that which cannot be borne.[5]

6)    Difference in whether taklīf can be perceived by the intellect:

According to the Maturīdīs, some laws pertaining to legal ordering (taklīf) can be grasped by the intellect.

According to the Ash’arīs, taklīf cannot be understood by the intellect.  Taklīf can only be understood through revelation (wahy). [6]

7)    Difference with regards to fortune (sa’ādah) and wretchedness (shaqāwah): 

According to the Maturīdīs, a wretched person can eventually be fortunate.  A fortunate person can turn out to be wretched.

According to the Ash’arīs, fortune and wretchedness are only considered at the time of death.[7]

8 )    Can disbelief (kufr) be pardoned:

According to the Maturīdīs, it is rationally impermissible for disbelief to be pardoned.

According to the Ash’arīs, it is rationally permissible for disbelief to be forgiven but textually it is impermissible.[8]

9)    Difference with regards to the eternal abode in the Hereafter:

According to the Maturīdīs, it is rationally and textually impermissible for the believers to abide eternally in hellfire and for the disbelievers to abide in paradise.

According to the Ash’arīs, it is rationally permissible and textually impermissible for the believers to abide eternally in hellfire and for the disbelievers to abide in paradise.[9]

10)Difference with regards to the name (ism) and that which the name refers to (musammā):

According to the Maturīdīs, the name and the entity named with that name (ism  (اسم)and musammā  (مسمى)) are one.

According to the Ash’arīs, the name and the entity named with that name (the ism  (اسم)and the musammā  )(مسمى) could be different.[10]

11) Does a prophet have to be a male:

According to the Maturīdīs, being a male is a condition for Prophethood.

According to the Ash’arīs, being a male is not a condition for Prophethood.[11]

12)Difference with regards to what the action of a person is termed as:

According to the Maturīdīs, the action (fi῾l) of a person is called acquisition (كسب) and not creation.  The action of Allah (fi῾l) is called creation (khalq) and not acquisition.  Linguistically, both actions can be called fi῾l.

According to the Ash’arīs, fi῾l refers to the action of Allah bringing into existence.  The action of acquisition by a person is called action (f῾il) figuratively.[12]

 

The 12 differences quoted above are of a technical nature.  Despite the deep understanding and major implications, there was tolerance and understanding of one another.  Nevertheless, the Maturīdī and Aha’arī’s are genuine and authentic schools of the Ahl as-sunnah wa al-jamā’ah.

 

And Allah Ta’āla Knows Best

Mawlana Faraz ibn Adam,
Student Darul Iftaa

Leicester, United Kingdom

 

Checked and Approved by,
Mufti Ebrahim Desai.
www.daruliftaa.net

 

 

 


[1]  المسألة الأولى:

قال الماتريدي: التكوين صفة أزلية قائمة بذات الله تعالى كجميع صفاته، وهو غير المكون ويتعلق بالمكون من العالم وكل جزء منه وقت وجوده، كما أنه إرادة الله أزلية تتعلق بالمرادات بوقت وجودها وكذا قدرته تعالى الأزلية مع مقدراتها.

وقال الأشعري: إنها صفة حادثة غير قائمة بذات الله تعالى، وهي من الصفات الفعلية عنده لا منالصفات الأزلية. والصفات الفعلية كلها حادثة كالتكوين والإيجاد ويتعلق وجود العالم بخطاب ُ كنْ. (مسائل الاختلافية بين الأشاعرة والماتريدية لابن كمال باشا ص 20 دار الفتح)

[2]  المسألة الثانية:

قال الماتريدي: كلام الله تعالى ليس بمسموع وإنما المسموع الدالُّ عليه. ونقل القاضي الباقلاني عن الأشعري : كلام الله غير مسموع على العادة الجارية، ولكن يجوز أن يسْمع الله تعالى من شاء من خلقه على خلاف قياس العادة من غير واسطة الحروف والصوت. (مسائل الاختلافية بين الأشاعرة والماتريدية لابن كمال باشا ص 27 دار الفتح)

[3]  المسألة الثالثة:

قال الماتريدي: صانع العالم موصوف بالحكمة سواءٌ كانت الحكمة، بمعنى العلم أو بمعنى الإحكام. وقال الأشعري: إن كانت الحكمة بمعنى العلم فهي صفة أزلية قائمة بذات الله تعالى، وإن كانت بمعنى الإحكام فهي صفة حادثٌة من قبيل التكوين، لا يوصف ذات الباري . (مسائل الاختلافية بين الأشاعرة والماتريدية لابن كمال باشا ص 30 دار الفتح)

[4]   المسألة الرابعة:

قال الماتريدي: إن الله تعالى يريد بجميع الكائنات جوهرًا أو عرضًا طاعة أو معصية، إلا أن الطاعة تقع بمشيئة الله تعالى وإرادته وقضائه وقدره ورضائه ومحبته وأمره، وأن المعصية تقع بمشيئة الله تعالى وإرادته وقضائه وقدره لا برضائه ومحبته وأمره. وقال الأشعري: إ ّ ن رضاء الله تعالى ومحبته شامل لجميع الكائنات كإرادته. (مسائل الاختلافية بين الأشاعرة والماتريدية لابن كمال باشا ص 35 دار الفتح)

[5]  المسألة الخامسة:

تكليف ما لا يطاق ليس بجائز عند الماتريدي، وتحميل ما لا يطاق عنده جائز.

وكلاهما جائزان عند الأشعري. (مسائل الاختلافية بين الأشاعرة والماتريدية لابن كمال باشا ص 39 دار الفتح)

[6]  المسألة السادسة:

قال الماتريدي: بعض الأحكام المتعلقة بالتكليف معلوم بالعقل، لأن العقل آلٌة يدْرَك بها حسن بعض الأشياء وُقبحها، وبها يدْرك وجوب الإيمان وشكر المنعم، وإن المعرف والموجِبَ هو الله تعالى لكن بواسطة العقل .

وقال الأشعري: لا يجب شيء ولا يحرم إلا بالشرع لا بالعقل . (مسائل الاختلافية بين الأشاعرة والماتريدية لابن كمال باشا ص 42 دار الفتح)

[7]  المسألة السابعة:

قال الماتريدية: قد يسعد الشقي وقد يشقى السعيد.

وقال الأشعري: لا اعتبار بالسعادة والشقاوة إلا عند الخاتمة والعاقبة. (مسائل الاختلافية بين الأشاعرة والماتريدية لابن كمال باشا ص 57 دار الفتح)

[8]  المسألة الثامنة:

قال الماتريدي: العفو عن الكفر ليس بجائزٍ عقلا.

وقال الأشعري: يجوز عقلا لا سمعًا. (مسائل الاختلافية بين الأشاعرة والماتريدية لابن كمال باشا ص 59 دار الفتح)

[9]  المسألة التاسعة:

قال الماتريدي: تخليد المؤمنين في النار وتخليد الكافرين في الجنة لا يجوز عقلا ولا سمعًا.

وعند الأشعري يجوز عقلا وأما سمعًا فلا يجوز. (مسائل الاختلافية بين الأشاعرة والماتريدية لابن كمال باشا ص 63 دار الفتح)

[10] المسألة العاشرة:

قال بعض الماتريدية: الاسم والمسمى واحد

وقال الأشعري بالتغاير بينهما وبين التسمية. (مسائل الاختلافية بين الأشاعرة والماتريدية لابن كمال باشا ص 65 دار الفتح)

[11]  المسألة الحادية عشرة:

قال الماتريدي: الذكورة شرط في النبوة حتى لا يجوز أن يكون الأنثى نبياً

وقال الأشعري ليست الذكورة شرطا فيها والأنوثة لا تنافيها (مسائل الاختلافية بين الأشاعرة والماتريدية لابن كمال باشا ص 70 دار الفتح)

[12]  المسألة الثانية عشرة:

قال الماتريدي: فعل العبد يسمى كسبًا لا خلقًا، وفعل الحق يسمى خلقًا لا كسبًا، والفعل يتناولهما.

وقال الأشعري: الفعل عبارة عن الإيحاد حقيقة، وكسْب العبد يسمى فعلا بالمجاز (مسائل الاختلافية بين الأشاعرة والماتريدية لابن كمال باشا ص 74 دار الفتح)


Warning: Illegal string offset 'author_box' in /homepages/21/d376408874/htdocs/public_html/wp-content/themes/confidence/content-single.php on line 93

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>